قاعدةُ نفیِ العُسرِ والحَرجِ
41 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 00/0/0
وضعیت چاپ : چاپ نشده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
الحمدُ للهِ ربِّ العالمین وبهِ نستعین, وأفضلُ الصلاةِ والسلام على محمدٍ وآلهِ الطیبینَ الطاهرین. أما بعد: فانَّ من القواعد الفقهیة المهمّة القاعدة المشهورة المعروفة بقاعدة (نفی العسر والحرج) ویقعُ الکلامُ فیها من جهات ثلاث: الجهة الأولى: فی الدلیل علیها: الأول : الآیات الشریفة : منها : قوله تعالى (ما جعل علیکم فی الدین من حرج) . وأیضا قوله تعالى (ما یرید الله لیجعل علیکم فی الدین من حرج ) وأیضا قوله تعالى (یرید الله بکم الیسر ولا یرید بکم العسر) وأیضا قوله تعالى (لا یکلف الله نفسا إلا وسعها) وهذه الآیات تدل دلالة واضحة على أن الله تبارک وتعالى لم یجعل فی دین الإسلام أحکاماً حرجیّة، بحیث یکون امتثال أحکامه وإطاعة أوامره ونواهیه شاقاً وحرجاً على المسلمین والمؤمنین بهذا الدین، سیما بملاحظة استدلال الإمام ( ع ) ببعض هذه الآیات على رفع الأحکام الحرجیة، حیث قال علیه السلام : (هذا وأمثاله یعرف من کتاب الله امسح على المرارة ( ما جعل الله علیکم فی الدین من حرج ). وأما الروایات : فمنها : ما عن الکافی ، والتهذیب ، والاستبصار : أحمد بن محمد ، عن ابن محبوب ، عن علی بن الحسن بن رباط ، عن عبد الأعلى مولى آل سام قال : قلت لأبی عبد الله ( ع ) : عثرت فانقطع ظفری فجعلت على إصبعی مرارة ، فکیف أصنع بالوضوء ؟ قال ( ع ) ( یعرف هذا وأشباهه من کتاب الله عز وجل ، قال الله عز وجل : ( ما جعل الله علیکم فی الدین من حرج ) إمسح علیه. وقد روى الطبری عن ابن عباس فی تفسیر هذه الآیة : ( ما جعل علیکم فی الإسلام من ضیق ، هو واسع) . وقد نسب فی مجمع البیان هذا المعنى إلى جمیع المفسرین . وعن التهذیب عن ابن سنان ، عن أبی بصیر ، عن أبی عبد الله ( ع ) قال