صحَّةُ ومتانةُ حدیثِ الرفعِ عندَ المعاصرین
31 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 00/0/0
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
الحمد لله رب العالمین, والصلاة والسلام على محمد وآلهِ الطاهرین.أما بعد: حدیث الرفع، وهوالحدیث المهم لإثبات البراءة الشرعیة. وهذا الحدیث رواه الشیخ الصدوق فی الخصال والتوحید، عن شیخه أحمد بن محمد بن یحیى العطار، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن یعقوب بن یزید، عن حماد بن عیسى، عن حریز بن عبد الله، عن أبی عبد الله علیه السلام، قال: قال رسول الله (ص): "رفع عن أمتی تسعة: الخطأ، والنسیان، وما أکرهوا علیه، وما لا یعلمون، وما لا یطیقون، وما اضطروا إلیه، والحسد، والطیرة، والتفکر فی الوسوسة فی الخلق، ما لم ینطق بشفة". والکلام فی هذا الحدیث یقع فی جهات مهمة, منها: الجهة الأولى- فی سند هذا الحدیث: هناک جمله فی علماء الأصول أطلقوا وصف الصحة کالشیخ الأعظم فی الرسائل، وذکر المیرزا النائینی أن شهرة الحدیث واعتماد الأصحاب علیه یغنینا عن البحث فی سنده، مع أنه صحیح. وممن وصفه بالصحة أیضاً السید الخوئی فی المصباح. ولا یوجد إشکال فی أحد من رواة الحدیث إلا فی شیخ الشیخ الصدوق (أحمد بن محمد بن یحیى العطار)، فإن حفید الشهید الثانی فی شرحه على الاستبصار نقل عن شیخه أنه کان یضعّف أخبار العطار لعدم نصّ الأصحاب على وثاقته. والظاهر أن مقصوده من شیخه هو المیرزا محمد الاستر آبادی، صاحب الرجال. وقد نسب السید الخوئی الى صاحب المدارک تضعیف العطار، ووافقه على ذلک فی معجم الرجال، فیکون قد وقع فی التهافت حیث إنه قد وصف الخبر بالصحیح فی مصباح الأصول؛ بینما ضعّف الراوی فی معجم الرجال. فیقع الکلام – إذن- فی سند حدیث الرفع من ناحیة أحمد بن محمد بن یحیى العطار؛ ولما کان دلیل المضعّف ینحصر بعدم وجود دلیل على الوثاقة یکفی فی ردّه حینئذ إبراز دلیل على الوثاقة؛ فما قیل أو یمکن أن یقال فی وثاقته وجوه: الوجه الأول- أن العطار من مشایخ الاجازة فتنطبق علیه کبرى وثاقة مشایخ الاجازة. وهذا المبنى اختاره الشهید الثانی فی درایته، إلا أن الکلام فی صحة هذه الکبرى؛ فان دیدن الأصحاب منذ القدیم على الاستجازة فی الروایة لأجل تحمیل الغیر عهدة الخبر، وهذ الغرض لا یتوقف تحصیله على وثاقة شیخ الاجازة. ویشهد لذلک استجازة أصحابنا من العا