تأثیرُ الزمانِ والمکان على الحکمِ الشرعی وبراعةُ الإمامِ الخمینی والصدر (رض) فی تشییدِ ذلک
35 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 00/0/0
وضعیت چاپ : چاپ شده
نحوه تهیه : فردی
زبان : فارسی
حقیقةُ تأثیرِ الزمان والمکان، منطلقاتها، سِعَتُها، تطبیقاتها، وتأصیلها عند الأعاظم: لم تکن حقیقةُ تأثیرِ الزمان والمکان طارئةً فی الفقهِ والاجتهادِ یوماً من الأیامِ أبداً، بل أصَّلها ثُلَّةٌ مبارکةٌ من أعاظم علماءِ مذهبِ أهلِ البیت(علیهم الصلاةُ والسلام)، فهم لم یبتدعوا هذهِ النظریةِ من عند أنفسم قط، وإنّما نظروا بعین البصیرة إلى العلاقة القائمة بین الاجتهاد الفقهی الذی هو عبارة عن استنباط الحکم الشرعی الفرعی من أدلّته وبین دوره الأساسی فی الإجابة على کافّة المسائل على مدار الأزمنة والعصور. وکان على رأسِ هؤلاءِ الأعلام المعاصرین الامام الخمینی(أعلا اللهُ مقامه)، فتلک العلاقة أنتجت فی رأی الإمام(رح) ضرورة ملاحظة سنن الحیاة وتطوّراتها، وذلک ما لم تغفل عنه النصوص الشرعیة التی هی فی طبیعتها تحمل الحیویة والقدرة على التماشی والتلاؤم مع کلّ زمان ومکان، وعدم الجمود الذی یباعد بین الدین والدنیا، وبالتالی بین البشر المکلَّفین والشریعة التی جاءت لتحکم حیاتهم وفق موازین العدل والسعادة. فانطلق فی فکره الصائب(رح) لیقدّم عنصراً جدیداً یضاف إلى عناصر وشروط الاجتهاد والفقاهة، وهو ما یسمّیه بشرط «الزمان والمکان»( )؛ لما لذلک من أثرٍ کبیرٍ فی تفسیر أدلّة القرآن والروایات، فقال: «إنّی على اعتقاد بالفقه الدارج بین فقهائنا وبالاجتهاد على النهج الجواهری، وهذا أمرٌ لا بدّ منه، لکن لا یعنی ذلک أنّ الفقه الاسلامی لا یواکب حاجات العصر، بل إنّ لعنصری الزمان والمکان تأثیراً فی الاجتهاد، فقد یکون لواقعة حکم لکنها تتّخذ حکماً آخر على ضوء الأصول الحاکمة على المجتمع وسیاسته واقتصاده»( ). وهذا لا یعنی أنّه قد أتى بأحکام جدیدة لیدخلها فی الشریعة، أو أنّه بدل أو غیّر الأحکام الفقهیة، بل إنّ خلاصة هذه النظریة تکمن فی القول بأنّها تبتنی على القول بتغیّر الأحکام تبعاً لتغیّر الموضوعات التی شُرّع الحکم على أساسها، وبحسب قوله: «فالزمان والمکان عنصران أساسیان مصیریان فی