العدَّةُ الرمضانیّة
42 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 0
تعداد جلد : 1
وضعیت چاپ : چاپ نشده
نحوه تهیه : فردی
زبان : عربی
وصف ضرار لأمیر المؤمنین(ع): فی مناقب الإمام أمیر المؤمنین (ع): قال معاویة بن أبی سفیان لضرار بن عمرو : صف لی علیاً قال: أو تعفینی ؟ قال : لا أعفیک. قال : إما إذا لابد: فإنه والله کان بعید المدى شدید القوى یقول فصلا ویحکم عدلا یتفجر العلم من جوانبه وتنطق الحکمة من نواحیه یستوحش من الدنیا وزهرتها ویستأنس باللیل وظلمته . کان والله غزیر العبرة طویل الفکرة یقلب کفه ویخاطب نفسه یعجبه من اللباس ما قصر ومن الطعام ما جشب! کان والله کأحدنا یجیبنا إذا سألناه ویبتدؤنا إذا أتیناه ویلبینا إذا دعوناه ونحن والله مع تقریبه لنا وقربه منا لا نکلمه هیبة ولا نبتدیه لعظمته! فإن تبسم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم. [کان] یعظم أهل الدین ویحب المساکین لا یطمع القوی فی باطله ولا ییأس الضعیف من عدله! فأشهد بالله أن أتیته فی بعض مواقفه وقد أرخى اللیل سدوله وغارت نجومه وقد مثل فی محرابه قابضا على لحیته یتململ تململ السلیم ویبکی بکاء الحزین فکأنی الآن أسمعه وهو یقول : یا دنیا یا دنیا ألی تعرضت ؟ أولی تشوفت ؟ هیهات غری غیری قد أبنتک ثلاثا لا رجعة لی فیک! فعمرک قصیر وعیشک حقیر وخطرک کثیر! آه من قلة الزاد ووحشة الطریق وبعد السفر! قال : فوکفت دموع معاویة ما تملکها عن لحیته وهو یمسحها بکفه (بکمه) وقد اختنق القوم بالبکاء! فقال معاویة : رحم الله أبا حسن کان والله کذلک فکیف حزنک علیه یا ضرار ؟ قال: [ضرار : حزنی علیه] حزن من ذبح واحدها فی حجره فلا ترقأ عبرتها ولا تسکن حرتها ؟ ثم خرج . قصة الیونانی والنخلة: بالاسناد إلى أبی محمد العسکری (علیه السلام)، عن زین العابدین (علیه السلام) أنه قال: کان أمیر المؤمنین (علیه السلام) قاعداً ذات یوم فأقبل إلیه رجل من الیونانیین المدعین للفلسفة والطب، فقال له: یا أبا الحسن بلغنی خبر صاحبک وأن به جنونا وجئت لأعالجه فلحقته وقد مضى لسبیله وفاتنی ما أردت من ذلک، وقد قیل لی: إنک ابن عمه وصهره، وأرى بک صفاراً قد علاک، وساقین دقیقین ما أراهما یقلانک، فأما الصفار فعندی دواؤه وأما الساقان الدقیقان فلا حیلة لی لتغلیظهما، والوجه أن ترفق بنفسک فی المشی تقلله ولا تکثره وفیما تحمله على ظهرک وتحتضنه بصدرک أن تقللهما ولا تکثرهما، فإن ساقیک دقیقان لا یؤمن عند حمل ثقیل انقصافهما، وأما الصفار فدواؤه عندی وهو هذا، وأخرج دواء وقال هذا لا یؤذیک ولا یخیبک، ولکنه یلزمک حمیة من اللحم أربعین صباحاً ثم یزیل صفارک فقال له علی بن أبی طالب (علیه السلام) قد ذکرت نفع هذا الدواء لصفاری، فهل عرفت شیئاً یزید فیه ویضره ؟ فقال الرجل: بلى حبة من هذا، وأشار إلى دواء معه وقال: إن تناوله الانسان وبه صفار أماته من ساعته وإن کان لا صفار به صار به صفار حتى یموت فی یومه فقال علی بن أبی طالب (علیه السلام) : فأرنی هذا الضار، فأعطاه إیاه فقال له: کم قدر هذا ؟ قال له: قدر مثقالین سم ناقع قدر حبة منه یقتل رجلاً فتناوله علی (علیه السلام) فقمحه وعرق عرقاً خفیفاً، وجعل الرجل یرتعد ویقول فی نفسه: الآن اؤخذ بابن أبی طالب ویقال: قتله ولا یقبل منی قولی: إنه هو ( لهوخ ) الجانی على نفسه فتبسم علی (علیه السلام) وقال: یا عبد الله أصح ما کنت بدنا الآن لم یضرنی ما زعمت أنه سم فغمض عینیک، فغمض ثم قال: افتح عینیک ففتح ونظر إلى وجه علی (علیه السلام) فإذا هو أبیض أحمر مشرب حمرة فارتعد الرجل لما رآه، وتبسم علی (علیه السلام) وقال : أین الصفار الذی زعمت أنه بی؟ فقال: والله لکأنک لست من رأیت من قبل، کنت مصفراً فأنت الآن مورد قال علی (علیه السلام) : فزال عنی الصفار بسمک الذی تزعم أنه قاتلی ، وأما ساقای هاتان - ومد رجلیه وکشف عن ساقیه - فإنک زعمت أنی أحتاج إلى أن أرفق ببدنی فی حمل ما أحمل علیه لئلاً ینقصف الساقان، وأنا أریک (أدلک خ ل) أن ط