المَعالِمُ الأخلاقیَّةِ فی القُرآن
33 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 0
وضعیت چاپ : چاپ نشده
نحوه تهیه : فردی
زبان : عربی
بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحیمِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمین، والصلاةُ والسلامُ على محمدٍ وآلهِ الطیبین الطاهرین وصحبهِ المنتجبین، واللعنُ الدائمُ على أعدائهم أجمعین. لقد اهتمّ القرآن الکریم بشکلٍ ملحوظٍ وممیَّزٍ بمکارم الأخلاق وذمّ مساوئها فی آیاتٍ تکرّرت کثیراً وسورٍ مبارکةٍ عدیدةٍ، بحیث بلغت مجموع الآیات التی تحدّثت عن الأخلاق صراحة أو إشارة، أمراً أو نهیاً، ما یقرب من ربع العدد الإجمالی لآیات القرآن الکریم. ولعلّ السرّ فی عنایة القرآن الکریم بهذا الأصل، هو ما ذکره فی قوله تعالى: )فَبـِمَا رَحْمَة مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ(( ). «قال الواحدی: الفظّ: الغلیظ الجانب السیّئ الخُلُق، وأصله فظظ. وأمّا الفضّ بالضاد فهو تفریق الشیء، وانفضّ القوم تفرّقوا؛ قال تعالى: )وَإذا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انفَضُّوا إلَیْهَا(( )، ومنه فضضت الکتاب، ومنه یقال: لا یفضض الله فاک. فإن قیل: ما الفرق بین الفظّ وبین غلیظ القلب؟ قلنا: الفظّ الذی یکون سیّئ الخُلُق، وغلیظ القلب هو الذی لا یتأثّر قلبه عن شیء، فقد لا یکون الإنسان سیّئ الخُلُق ولا یؤذی أحداً، ولکنّه لا یرقّ لهم ولا یرحمهم، فظهر الفرق من هذا الوجه. أمّا ما هی العلاقة بین الفظّ الغلیظ القلب وبین التفرّق وعدم الاجتماع حوله صلى الله علیه وآله فقد أُجیب عنه: «أنّ المقصود من البعثة أن یبلّغ الرسول تکالیف الله إلى الخلق، وهذا المقصود لا یتمّ إلاّ إذا مالت قلوبهم إلیه، وسکنت نفوسهم لدیه، وهذا المقصود لا یتمّ إلاّ إذا کان رحیماً کریماً، یتجاوز عن ذنبهم، ویعفو عن إساءتهم، ویخصّهم بوجوه البرّ والمکرمة والشفقة، فلهذه الأسباب وجب أن یکون الرسول مبرأً عن سوء الخُلُق، وکما یکون کذلک وجب أن یکون غیر غلیظ القلب، بل یکون کثیر المیل إلى إ