مجالس سهر رمضان
48 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 0
وضعیت چاپ : چاپ نشده
نحوه تهیه : فردی
زبان : عربی
الأول من شهر رمضان وسائل الشیعة: عن الرضا، عن آبائه، عن علی علیهم السلام قال: إن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خطبنا ذات یوم فقال: أیها الناس انه قد أقبل إلیکم شهر الله بالبرکة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشهور، وأیامه أفضل الأیام، ولیالیه أفضل اللیالی، وساعاته أفضل الساعات، هو شهر دعیتم فیه إلى ضیافة الله، وجعلتم فیه من أهل کرامة الله أنفاسکم فیه تسبیح، ونومکم فیه عبادة، وعملکم فیه مقبول، ودعاؤکم فیه مستجاب فاسألوا الله ربکم بنیات صادقة، وقلوب طاهرة أن یوفقکم لصیامه وتلاوة کتابه، فان الشقی من حرم غفران الله فی هذا الشهر العظیم... أیها الناس من حسن منکم فی هذا الشهر خلقه کان له جوازاً على الصراط یوم تزل فیه الاقدام،... ومن وصل فیه رحمه وصله الله برحمته یوم یلقاه، ومن قطع فیه رحمه قطع الله عنه رحمته یوم یلقاه... 1: مفهوم البرکة: هی الزیادة والنماء، وهذا جلیٌّ فی هذا الشهر، فقد ورد عن أمیر المؤمنین(ع) قوله: نومُ الصائم عبادةٌ، وصمتهُ تسبیح، ودعاءُهُ مستجاب، وعملهُ مضاعف، إن للصائم عند إفطاره دعوةٌ لاتُردُّ. 2: مفهوم الرحمة: وهی تعنی الترقق والتحنن. عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله یقول: قال الله عز وجل کل عمل ابن آدم هوله غیر صیام هو لی وأنا أجزی به والصیام جند العبد المؤمن من النار یوم القیامة کما یقی أحدکم سلاحه فی الدنیا ولخلوف فم الصائم أطیب عند الله عز وجل من ریح المسک وان للصائم فرحتین حین یفطر فیطعم ویشرب وحین یلقانی فادخله الجنة. 3: مفهوم المغفرة: (من أدرک شهر رمضان فلم یُغفر لهُ أبعدهُ الله). وعن الصادق(ع): من لم یُغفر لهُ فی شهر رمضان لم یُغفر لهُ الى قابل إلاّ أن یشهد عرفه. 4: مفهوم أفضل الشهور: رمضان شهری وأنا أجزی به. 5: مفهوم حسن الخلق: هو حالة تبعث على حسن معاشرة الناس، ومجاملتهم بالبشاشة، وطیب القول، ولطف المداراة، کما عرفه الإمام الصادق علیه السلام حینما سئل عن حده فقال: تلین جناحک، وتطیب کلامک، وتلقى أخاک ببشر حسن. وقد عرّفهُ الامام الصادق(ع) حینما سُئل عن حدّه فقال: تلین جناحک، وتطیب کلامک، وتلقى أخاک ببشرٍ حسن. فضائل حسن الخلق: کان حسن الخلق ملاک الفضائل ونظام عقدها، ومحور فلکها ، وأکثرها إعداداً وتأهیلاً لکسب المحامد والأمجاد، ونیل المحبة والاعزاز. ومن بدیع أخلاق الرسول الأکرم(ص): انک لا تکافئ بالسیئة السیئة: جاء عن أنس قال: کنت مع النبی صلى الله علیه وآله ، وعلیه برد غلیظ الحاشیة ، فجذبه أعرابی بردائه جذبة شدیدة ، حتى أثرت حاشیة البرد فی صفحة عاتقه، ثم قال: یا محمد إحمل لی علی بعیری هذین من مال الله الذی عندک، فإنک لا تحمل لی من مالک، ولا مال أبیک. فکست النبی صلى الله علیه وآله ثم قال: المال مال الله، وأنا عبده. ثم قال : ویقاد منک یا أعرابی ما فعلت بی؟! قال: لا. قال: لم ؟ قال : لأنک لا تکافئ بالسیئة السیئة. فضحک النبی، ثم أمر أن یحمل له على بعیر شعیراً ، وعلى الآخر تمراً. أَیهودی یحبسک: عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: إن یهودیاً کان له على رسول الله صلى الله علیه وآله دنانیر، فتقاضاه، فقال له: یا یهودی ما عندی ما أعطیک. فقال: فإنی لا أفارقک یا محمد حتى تقضینی. فقال: إذن أجلس معک، فجلس معه حتى صلى فی ذلک الموضع الظهر والعص