المُنقِـذُ المُنتظـرُ بینَ القُدسِیَّةِ والضرورةِ
37 بازدید
نقش: نویسنده
سال نشر: 0
وضعیت چاپ : چاپ نشده
نحوه تهیه : فردی
زبان : عربی
دراسةٌ علمیّةٌ عقائدیّةٌ فی القرآن الکریم والعهدین(الکتاب المقدَّس) تتناول قدسیَّة منقذ العالم المنتظر وضرورة وجوده الشیخ کاظم مزعل جابر الأسـدی فهرسُ المواضیع المبحث ألأول: ضرورة وجود منقذٍ للعالم . اولاً: فی القرآن الکریم والأحادیث الشریفة . ثانیاً: فی العهدین. المبحث الثانی: قدسیة ومقام منقذ العالم بلسان الأنبیاء (ع) اولاً : فی القرآن الکریم ثانیاً : فی العهدین 1 : یوم الصاحب (المنقذ) یومٌ عظیمٌ مهولٌ 2 : العشقُ والإنتظارُ لحبیبهم المنجی 3 : أَنَّهُ المقیمُ لمملکةِ العدل والسلام الإلهیّة الکبرى 4 : أَنَّهُ القائمُ المنتظرُ المطلوبُ بالضرورة 5 : أنَّهُ هو المدعو لهُ فی صلاةِ الأنبیاء (ع) بسم اللهِ الرحمنِ الرحیمِ تمهید: قدسیّةُ ومقامُ المنقذ العالمی وضرورة وجوده إنَّ لمنقذ العالم قدسیّةٌ خاصّةٌ ومقامٌ شامخٌ عند الله تبارکَ وتعالى وعند جمیع الأنبیاء والأوصیاء والصالحین صلواتُ الله علیهم أجمعین ، وأُوضحَ ذلک فی جمیع الکتب السماویّة المقدّسة وبلسان جمیع الأنبیاء ، ولهُ درجةُ قربٍ من ربّه لیسَ بمقدور الأعمّ الأغلب من البشر الوقوف على کُنهها والإشارة الیها . ومن ذلک ما أوحى اللهُ عزَّ وجلَّ حسب ما فی الکتب المقدسة وما ورد على لسان أنبیاءه العظام، أنّ الله سیبدأُ حکمَهُ فی الأرض بمجیء المنجی الذی إدّخَرَهُ لیومه الموعود، ویُظهرُ دینهُ على الدین کلّه ، وإنّهُ هو الذی یُطهّرُ الأرضَ من الظلم والجور ویملأُها قسطاً وعدلاً ، ویُحقّقُ حُلُمَ الأنبیاء ، ویسخّرُ الله لهُ الکون، ویعطیه کلَّ العلم الخاص بهذه النشأة فیکتملُ بذلک العلم فیصلُ الناسَ ببرکة وجوده الى مرحلة من الکمال فائقةٌ فی کُلّ أبعادها . ولقد ذکرهُ الأنبیاءُ والأولیاءُ بکلّ جمیلٍ ( ) وتمنّوا أن یخدموهُ بأنفسهم والحضور فی دولته فی آخر الزمان وسَلَّوا أنفسهم بذکره ، وفدَّوهُ بأرواحهم وأهلیهم ، وأظهروا بذلک حبَّهم وعشقهم الأبدیّ لوریثهم الشرعی ، ومکمل مسیرتهم الطویلة الشاقة ، ومدرک ثأرهم .( ) وأما الإشارة الى ضرورة وجوده ( ) فتکمن فی أنَّ الحکیم المطلق لمّا خَلَقَ الإنسان بأحسن تقویمٍ لحکمةٍ بالغةٍ وأمرٍ عظیمٍ وهد