الاعتقاد بالحسىن(ع) فى القرآن والعهدىن
26 بازدید
مقطع: دکترا
نقش: داور
دانشگاه: الجامعة الهولندة
نام استاد/نام دانشجو : کاظم مزعل جابر الأسدی
ثانیاً: إثباتُ العقیدةِ الإلهیَّةِ الحقّةِ بشأنِ الذَّبیحِ وإلى هنا تجلَّت العقیدةِ الإلهیَّةِ الحقّةِ بشأنِ المذبوحِ فی اللهِ تعالى, وباستطاعة کلِّ منصفٍ أن یرى کم هی محببةٌ للباری عزَّ وجلَّ, وعزیزةٌ علیهِ, قریبةٌ إلى ذاتهِ المقدَّسة, منطوٍ فیها الوجود, عجیبةٌ فی الخلود...الخ!, ولکن یبقى هناک تساؤلٌ مهمٌّ فی البین, ألا وهو: من هذا المشارُ إلیهِ بکلِّ هذه القدسیَّةِ والطهارةِ ودرجةِ القربِ العجیبةِ؟, ومن هذا الذی لا یکلُّ ولا یملُّ الکتاب المقدَّس من رثائهِ ونعیهِ والتغنّی باسمهِ ورمزهِ وصفاتهِ وأنوارهِ وقدسیَّتهِ وبرکتهِ وجودهِ وکرمهِ, بل ذهبَ الکتاب المقدس فی شأنهِ مذهبَ العاشقِ الولهانِ المتیَّم مترنِّماً بذکرِ معشوقهِ الأعزّ؟. واجمالاً إلى ما ذهبَ إلیهِ المغترفونَ من بحرِ جودهِ وکرمهِ الهائمونَ بذکرهِ من حیث یعلمون کُنهِ کُنههِ أو لا یعلمون, ولبملخَّصٍ من البیان نقول: 1: هل کانَ ذلک کُلّهِ فی إسماعیل بن إبراهیم الخلیل(علیهما السلام), وهل کان ذلک المقامُ الشامخُ المنیفُ لهُ وحدهُ لا غیر, کما ذهبَت إلیهِ بعضُ الأدیانِ والمذاهب؟. 2: هل کانَ ذلک کُلّهِ فی إسحاق بن إبراهیم الخلیل(علیهما السلام), وهل کان ذلک المقامُ الشامخُ المنیفُ لهُ وحدهُ لا غیر, کما ذهبَت إلیهِ بعضُ الأدیانِ والمذاهب؟. 3: هل کانَ ذلک کُلّهِ فی یحیى بن زکریا(علیهما السلام) وهل کان ذلک المقامُ الشامخُ المنیفُ لهُ وحدهُ لا غیر, کما ذهبَت إلیهِ بعضُ الأدیانِ والمذاهب؟. 4: هل کانَ ذلک کُلّهِ فی روح الله عیسى بن مریم(علیهما السلام), وهل کان ذلک المقامُ الشامخُ المنیفُ لهُ وحدهُ لا غیر, کما ذهبَت إلیهِ بعضُ الأدیانِ والمذاهب؟. 5: أم کانَ ذلک کُلّهِ فی شخصٍ آخر غیر هؤلاء المشار إلیهم صلواتُ اللهِ علیهم أجمعین, أعظمُ شأناً وأقوى رتبةً وأشرف مقاماً, یقومُ علیهِ مشروعُ اللهِ المقدَّسِ فی الأرضِ أولاً وآخراً...؟. وفی معرضِ الجواب نقول بعونهِ تعالى: إنّ کل ما وردَ بخصوصِ هذهِ المسألةِ من قبلِ المفسِّرین والشّراح والکتابِ والمترجمین للکتابِ المقدّس والذی أجملناهُ فی النقاطِ الأربعِ الأول الآنفةِ الذکر, هو: تحکُّمٌ مرفوضٌ!,